اّخر الأخبار
الرئيسية / أقلام وآراء / كل عامٍ وأنتم بخير

كل عامٍ وأنتم بخير

د. مصطفى يوسف اللداوي

لا أشعر بقيمة العيد، ولم تدخل فرحته قلبي، رغم أنني أفطرتُ وكبرتُ الله عز وجل وهللتُ، وصليتُ صلاة العيد،

إلا أن فرحتي ناقصة، وبهجتي مخنوقة، فغزة لم تعيد، وأهلها لم يفطروا بعد، فقد تسحروا وصلوا الفجر وناموا، فعيدهم يوم غدٍ،

كل عامٍ وأنتم بخير

شاهد أيضاً

رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ

  بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي   لست ممجداً أو معظماً، أو مادحاً ومشيداً، وإن …

التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك

  بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي   شهدت الأيامُ القليلة الماضية حملةً قاسية شنتها شركة …

حلفُ بغدادَ المقيتُ يعودُ في ثوبٍ جديدٍ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنه نفس الحلف القديم السيئ السمعة والصيت، الذي أنشأته الولايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *