اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / قضاء الاحتلال يقر مجزرة المنازل بصور باهر.. والخارجية تعتبره تطهير عرقي

قضاء الاحتلال يقر مجزرة المنازل بصور باهر.. والخارجية تعتبره تطهير عرقي

الاحتلال يزيل خيمة الاعتصام  ضد امر هدم 100 شقة في صور باهر

رام الله – فينيق نيوز – ادانت أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي وبما فيها محكمتها العليا بهدم المباني الفلسطينية في وادي الحمص بصور باهر، ورفض التماس الأهالي ضد منعهم من البناء في أراضيهم بحجة قربها من جدار الضم والتوسع العنصري.

ويشمل قرار الهدم أكثر من 100 شقة سكنية تتوزع على 16 بناية، وسيقود الى تهجير واسع النطاق للمواطنين وتشريد مئات من النساء والأطفال والشيوخ ، كما ويهدد آلاف الشقق السكنية على طول الجدار العنصري الذي يلف القدس المحتلة من جميع الجهات

وقالت الوزارة في بيان أصدرته، اليوم الأحد،  إن هذا القرار استعماري توسعي بامتياز ويندرج في إطار عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين من القدس ومحيطها، وتحديا مباشرا للمجتمع الدولي واستخفافا بالشرعية الدولية وقراراتها.

ورأت الوزارة أن قرارات الرئيس ترامب المشؤومة بشأن القدس وفرت المظلة لسلطات الاحتلال للتمادي في تعميق عمليات التطهير العرقي من القدس وأسرلتها بالكامل، في محاولة لحسم مستقبلها من جانب واحد ولصالح الاحتلال.

وجاء البيان عقب اقتحام قوات الاحتلال، محيط خيمة الاعتصام التي نصبها الأهالي في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة، ومطالبة السكان بتفكيكها.

وكان أهالي البلدة وقواها المختلفة قرروا أمس نصب خيمة اعتصام اليوم في وادي ياصول بالقرب من البنايات المهددة، احتجاجا على قرار الاحتلال بهدم 16 بناية سكنية بواقع أكثر من مائة شقة سكنية وتهجير السكان. بعد أن افرت محكمة الاحتلال قرارات هدم البنايات السكنية في المنطقة.

شاهد أيضاً

هدم واخطارات بالجملة والاحتلال يجرف أراض زراعية بالضفة

رام الله – فينيق نيوز – صعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، من إجراءاتها التعسفية …

خيمة اعتصام بالسواحرة لمواجهة محاولات المستوطنين سرقة ارضهم

القدس – فينيق نيوز –  أقام أهالي بلدة السواحرة جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، مساء …

الخليل.. الاحتلال يبلغ عائلتي عصافرة قراره بهدم منزليهما ويغلق ثالث 

الخليل – فينيق نيوز – ابلغت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، عائلتي عصافرة عبر محاميهما نيتها هدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *