الأحد , 27 مايو 2018
الرئيسية / تقارير وتحقيقات /  عنب آذار..  مهرب

 عنب آذار..  مهرب

109A0388

 

رام الله – فينيق نيوز – مبكرا، وفي غير أوان،  غزا عنب طازج مجهول المصدر، أسواق رام الله والبيرة، وسط حيرة مستوفين يستوقفهم وجوده في هذا الوقت البارد من العام  وتبعدهم نار أسعار لا تقف عن حدود الـ 25 للكيلو الواحد.

والسعر الباهظ  يبقى هامشيا حول هذا العنب الذي يشك المتسوقون في مصدره، حيث يقول الباعة انه قادم من دولة جنوب افريقيا، فيما تنفي  وزارة الزراعة منح أي تصاريح او اذونات لاستيراد عنب من هذه الدولة او سواها  معلنه عن المعروض مهرب ومستورديه مهربين.

والمعروض هو عنب مائدة من صنف لا بذرى مبكر النضج وصل بعناقيد متوسط الحجم،  لون حباته أبيض مخضر وتختلف درجة حلاوته وجودته من بسطة لأخرى. بخلاف نظيره الفلسطيني الابيض المصفر شهد المذاق.

ولزيادة اقبال المستهلك المحلي على شرائه وجذبه،  يعمد باعة في أسواق وشوارع رام الله والبيرة  الى حيلة إشهار  السعر لنصف الكيلو، وهي طريقة غير متبعة في الأراضي الفلسطينية لتخفيف من وطأة السعر الحقيقي.

وتعترف المواطنة  سمر ساري من حي ام الشرايط بمدينة البيرة،  انها وقعت بهذا الفخ  وغرر بها، وقالت وهي تتفقد ما اشترته من بسطة قرب المحطة المركزي، انها اضطرت  لدفع ضعف المبلغ الذي توقعه على مضض “تخجيل”  بعد ان كانت اعتقدت اعتمادا على ما فهمته انها ستدفع 20 شيقلا لقاء 2 كلغ  فدفعت 40

وتضيف بالنسبة انا ربه اسرة قليلة العدد  ويحبون هذه الفاكهة الصيفية، وأردت ان أفاجئهم ببواكير العنب الذي نشتهيه جميعا في البيت، ولكن مع هذا السعر أؤكد انها كانت تجربة  لن أكررها على الاغلب  قبل حلول الموسم،  فالامر لا يتعلق بسعلة أساسية  صعب الاستغناء عنها، بل بترف استهلاكي للحصول على سلعة في غير اوانها.

وتعتقد مثل غيرها  ان الثمار المعروضة على مستوى مقبول من الجودة، وقالت وهي تتفحص ما بداخل الكيس، تبدو جذوع العناقيد طازجة ما يبعد احتمال ان مصدرها برادات التخزين من موسم سابق، اعتقد انها حديثة القطف.

وفيما يرمق اغلب المتسوقين عناقيد الكرمة اللامع اغلبها  المرتبة بعناية مكتفين بترف السؤال عن السعر، يرى  انور   وهو موظف في القطاع الخاص بمكتب  تامين وسفر برام الله ان الحصول على العنب في هذا الوقت يستحق هذا السعر الذي يعادل نحو 4 اضعاف معدل سعره في المدينة

واضاف متى تعرق الامر برغبة في الحصول على بواكير الثمار اعتقد انه يمكن دفع 20 شيقلا وهو مبلغ يقل عن ثمن  رأس نرجيلة  واحد،  نذخنها في مقاهي  رام الله المتواضعة ، السؤال  بالنسبة ليس السعر،  بل عن مصدر هذه الفاكهة خصوصا في ظل الحديث عن مقاطعة منتجات المستوطنات

 باعة المفرق

ويجمع الباعة على ان عنبهم مستورد،  ولكنهم يختلفون  حول البلد المصدر، فالأغلبية منهم  تقول ان وارد من دولة جنوب افريقيا  وقلة تزعم انه أوربي المصدر؟!

ويشكوا الباعة من ضعف الإقبال على عنبهم الذي بدأوا يبيعونه منذ أكثر من أسبوع،  بسعر يبدأ ب 20 شيقل و قد يقفز عن الـ 25تبعا للجود والطلب، فيما  يتدانى الى 15 شيقل للكليو لأصناف غير مرغوبة او بدأ يغزوها التلف بفعل طول مدة العرض.

ويقول الباعة ان  يشترون العنب من تاجر الجملة الموردـ بسعر يتراوح بين 15 و20  شيقل للكيلو الواحد، ويفرضون عليه 5 شواقل كهامش ربح للاستفادة من الموسم وندرة العرض لكنهم يجبرون على التخلي عن جءة من الربح وربما عنه تماما  لاستعادة راس المال في حالة كساد المعروض واقتراب موعد تلفه.

ويقول الباعة الذين فضلوا عدم نشر اسمائهم انهن يتزودون بكميات قليلة تتراوح بين 10 و30 كيلو في اليوم فقط،  نظرا لضعف الطلب على هذه السلعة المكلفة وان الاتجار به في هذا الوقت من السنة تنطوي على مجازفة

اغلبية ترفض عرضه

في المقابل يرفض محمد مشكور وهو  تاجر فاكهة  جملة ومفرق  مخضرم ومتخصص في سوق الخضار المركزي بالبيرة “الحسبة” مثل كثرين التعامل مع هذا العنب الذي قد يغري زبائنه لكنه لن يرضيهم تماما رغم عروض موردين.

ويتابع مشكور، السوق يعاني في المجمل من حالة كساد وكثير من الأصناف تتكدس وتفيض عن الحاجة في ظل احجام المستهلين عن الشراء بالكميات المعهوده،  ما يعرض الباعة الذين يكابدون للحصول على رزق أسرهم لمصاعب وخطر فقدان راس المال المتواضع أصلا

ويقول هذا العنب  لايمكن ان يكون فلسطيني المصدر سواء من الحقول او البردات او عبر الاستيراد المباشر  موضحا ان يعرض بالجملة بسعر يتراوح بين 10 الى 20 للكيلو تبعا لمستوى الجودة وفترة الصلاحية

ويضيف،  نعرف ان هناك عنبا اسرائيلي المصدر مزروع في الدفيئات بدأ يطرح إنتاجه منذ ايام، لكن هذا العنب يعرض بسعر يتراوح بين 30 الى 40 شيقل للكليو الواحد وبهذا الرقم يعصب وصوله الى الاسواق الفلسطينية، الا في حالة اقترابه من التلف بسبب تقدم مدة القطف وطول امد عرضه للبيع.

ويتوقع مشكور ان ينضج العنب الفلسطيني من الاصناف المبكر النضج هذا العام، وغيره من الفواكه الصيفية اسبوعين الى ثلاثة اسابيع ابكر من المعتاد بسب ظروف المناخ والحرارة المرتفعة التي بدات في شباط وتتواصل في اذار بخلاف المعتاد

تاجر جملة يقر

وحول مصدر العنب قال تاجر  جملة  متخصص بتجارة الفاكهة وخاصة الاصناف المستوردة منها  طلب عدم نشر اسمه، هذا العنب مصدره دولة جنوب افريقيا، ونحن نشتريه من تجار اسرائيلين يستوردون منه ، لاننا لانملك القدرة على الاستيراد المباشر عل غير صعيد، وبالتالي نعتمد على هذه الطريقة للحصول على احتياجاتنا وتلبية طلبات الزبائن

واضاف استيراد هذه الاصناف  لا يشكل مخالفة او خرق لاية انظمة الحديث يدور عنب نستورده في وقت لا وجود لاي عنب فلسطيني وبالتالي لا يشكل اية منافسة للمزارع الفلسطيني والمنتج المحلي من جانب وهو ليس بضاعة وانتاج مستوطنات.

وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالكرمة في الضفة الغربية نحو  51 ألف دونم، منها 45 ألف دونما تنتج ما يعرف بالعنب المتأخر النضج، و6 ألاف دونم اخرى  اغلبها  في مناطق شمال الضفة الغربية تنج العنب المبكر النضج، وهي تنتج في المعدل ما بين 60 الى 70الف طن سنويا وهي كمية تفوق حجم الاستهلاك المحلي

وفي فلسطين تطرح حقول الكرمة بكرة النضج  وهي من اصناف عنب لابذري في شهر ايار  كما ان هذه الاصناف تزرع  في الدفيئات الزراعية حيث ينضح مبكراً بثلاثة أسابيع عن موعده في الحقل المفتوح.

الزراعة: مهرب وسنلاحقه

ويقول طا رق ابو لبن مدير عام التسويق في وزارة الزراعة، بصفتي المسؤول عن هذا الجانب في الوزارة فاننا لم نتلق أي طلب للحصول على اذن استيراد عنب من جنوب افريقيا ومن غيرها إطلاقا، ولم نمح اية تصاريح او اذونات لهذا الغرض.

اوضح ابو لبن ، ان العنب و في ظل وفره الانتاج الذي يزيد معدل انتاجة عن معدل الاستهلاك السنوي  ونسعى الى فتح منافد تصدير له هو احد الاصناف التي تمنع وزارة الزراعة استيرادها من حيث المبدأ وعلية فان المعروض في الاسوق الان، هو عنب مهرب من إسرائيل ، لا شك ادنى  ليدنا في ذلك.

وتابع مدير عام التسويق.. العنب المعروض هو كميات  صغيرة بالمعنى التجاري الصرف، ولا يتطلب نقلها شاحنات يسهل اكتشافها وملاحقتها، وبالتالي يسهل تهريبها في مركبات خاصة او مركبات نقل ركاب خاصة في ظل الحدود المفتوحة وسيطرة الاحتلال الإسرائيلي عليها تماما وتشجيعه عمليات التهريب الى الأراضي الفلسطينية

وخلص ابو لبن للقول ان وزارة الزراعة تنسق مع الضابطة الجمركية والجهات المعنية بغية تنظيف الاسواق من هذا اللعنب  ومحاسبة  الباعة وملاحقة ومدخليه ومستوردين على قادة ان ما يجري بشانه هو عملية تهريب توجب الملاحقة والمحاسبة.

.. ملاحقة ربما تفلح في منع التهريب  واختفاء عنب مثل حضوره في شهر الثلوج والأمطار  مجرد ذكرى حرمت الاسعار  وشكوك حول المصدر كثيرين من تذوق حلاوة طعمها؟!.

109A0401

شاهد أيضاً

897x500

حظر الطلاق في الفيليبين ينعكس شقاء ومذلة على الفقراء

  مانيلا – (أ ف ب) – قد يتسنّى لسكان الفيليبين الميسوري الحال، مثل البرلماني …

الرجاء الانتظار ...

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار من فينيق نيوز. المعلومات التي تدخلها لاستخدامها في القائمة البريدية فقط.