اّخر الأخبار
الرئيسية / شؤون اسرائيلية / عمر وطليب تربكان ساسة الاحتلال بطلب زيارة الأقصى ولقاء مسؤولين فلسطينيين

عمر وطليب تربكان ساسة الاحتلال بطلب زيارة الأقصى ولقاء مسؤولين فلسطينيين

رام الله – فينيق نيوز – عشية وصولهما المرتقب الى مطار اللد، تثير زيارة عضوا الكونغرس الأميركي عن الحزب الديمقراطي، إلهان عمر ورشيدة طليب المسلمتين من أصول عربية المقرر ان تبدأ غدا الجمعة جدلا وارباكا في أوساط قادة الاحتلال الإسرائيلي على اعلى مستوى خاصة مع  طلبهما زيارة القدس والاقصى برفقة مسؤولين فلسطينيين

وذكرت القناة  في التلفزيون الاسرائيلي13،  رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يدرس في هذه الأثناء اقتراحا بدخول عضوي الكونغرس عبر مطار اللد، لكن تحركاتهما تكون في مناطق السلطة الفلسطينية فقط، ما يعني منعهما من الوصول إلى القدس المحتلة وزيارة المسجد الأقصى.

وتندد عضوتا الكونغرس عمر، الصومالية الأصل، وطليب، الفلسطينية الأصل،  بسياسة إسرائيل ضد الفلسطينيين، وتزعم إسرائيل أنهما “معاديتان للسامية”، رغم تعبيرهما عن معارضتهما للاحتلال ولم تعبران عن مواقف ضد اليهود، وإنما عن تنديدهما بـ”الأعمال الشريرة” التي تمارسها إسرائيل.

وكانت نقلت القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية عن موظفين إسرائيليين اليوم، إن نتنياهو غيّر موقفه الأصلي، بالموافقة على دخول عضوي الكونغرس، وذلك في أعقاب طلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بمنعهما

ونقل موقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني عن سياسيين إسرائيليين قولهم إنه تقرر أنه “توجد إمكانية” بأن تمنع إسرائيل دخول عمر وطليب ، بادعاء تعبيرهما عن تأييدهما لحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها (BDS).

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية “كان” عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها إنه “توجد إمكانية ألا تسمح إسرائيل بالزيارة بشكلها الحالي. ومستمرون في دراسة المواد”. وحسب التقارير الإسرائيلية، فإن الحكومة الإسرائيلية تزعم تخوفها من زيارة عضوي الكونغرس للقدس المحتلة والمسجد الأقصى بمرافقة مسؤولين من السلطة الفلسطينية.

ودفع تغيّر موقف نتنياهو بهذا الخصوص برئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، أن يكرر مطالبته للوزارات الإسرائيلية بتقديم وجهة نظر بشأن زيارة عضوي الكونغرس، علما أن وجهات نظر كهذه قُدمت الأسبوع الماضي وتم التعبير من خلالها على الموافقة على الزيارة.

ويأتي هذا التخبط الإسرائيلي في أعقاب طلب ترامب، وإبلاغ السفارة الإسرائيلية في واشنطن قادة الحزب الديمقراطي بتغيير الموقف من زيارة طليب وعمر. وتلا ذلك ضغوط مضادة من جانب منظمات يهودية وأعضاء كونغرس ديمقراطيين بارزين، الذين حذروا من تبعات منع إسرائيل دخول عضوي الكونغرس إلى البلاد.

وعقد نتنياهو مشاورات حول الزيارة، أمس، شارك فيها درعي ووزير الخارجية، يسرائيل كاتس، ووزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، وبن شبات. وقال مسؤولون سياسيون إن “طواقم مهنية وقانونية حكومية تواصل دراسة المواد”.

وكان سفير إسرائيل في واشنطن، رون ديرمر، صرح الشهر الماضي، في أعقاب الإعلان عن الزيارة، أنه “احتراما للكونغرس الأميركي والحلف الكبير بين إسرائيل وأميركا، لن نمنع أي عضو كونغرس من دخول إسرائيل”.

كشف التلفزيون الاسرائيلي نقلا عن مسؤولين امريكيين كبار، ان إلهان عمر ورشيدة طليب ستزوران الاحد وستطلبان زيارة المسجد الاقصى للصلاة فيه والالتقاء بقيادات السلطة الفلسطينية.

ويرى الاحتلال ان طلب إلهان وطليب سيعتبر مادة مشتعلة اضافية إلى جانب التوتر الكبير الذي شهده المسجد الاقصى في الايام الماضية حتى حسب ادعائهم.

وقد اقام روفن عازار نائب مستشار الامن في مكتب نتنياهو نقاشاً خاصاً وسرياً للبحث في اثار زيارة إلهان ورشيدة كعضوتي كونجرس وخصوصاً تأييدهما المطلق لحركة مقاطعة اسرائيل BDS وهو ما سيجر اثراً سلبياً كبيراً على اسرائيل.

مسؤولون كبار في اسرائيل حضروا الجلسة كشفوا لمراسل التلفزيون باراك رافيد انه في حال طلبت إلهان ورشيدة زيارة المسجد الاقصى باعتبارهما مسلمتان فان على شرطة اسرائيل ان تتولى الامر وتمنع الفلسطينيين من تنظيم الزيارة او التدخل فيها.

وبحسب روفن عازار انه من الافضل لاسرائيل ان لا تأتي إلهان ورشيدة لزيارة القدس لكن منع اسرائيل لهما بهذه الزيارة سيضر كثيرا بسمعة اسرائيل في امريكا.

ونقلا عن ذات المسؤولين الكبار في مكتب رئيس وزراء اسرائيل والذين شاركوا في هذه الجلسة المغلقة تقرر السماح للعضوتين بزيارة القدس على الرغم من تأييدهن الجارف لـ BDS حتى لا تتضرر العلاقة الامريكية الاسرائيلية.

ولكن بالمقابل لن تسمح اسرائيل للوفود التي ترافق إلهان ورشيدة من الدخول الى اسرائيل. وانه تم اجراء مراسلات بين مكتب نتنياهو وسفارة امريكا طلبت فيها اسرائيل اسماء الوفود المرافقة حتى يتم دراسة كل حالة بحالتها.

ويكشف الصحفي باراك رافيد ان هدف اسرائيل الان هو التقليل من الهيبة الاعلامية لهذه الزيارة من خلال ضربة استباقية في وسائل اعلام اسرائيل واتباعها قبل وصول إلهان ورشيدة الى القدس.

شاهد أيضاً

غليك يقتحم الأقصى والاحتلال يستدعي رئيس الهيئة الإسلامية

القدس المحتلة – فينيق نيوز – قاد عضو الكنيست السابق عن حزب الليكود، المتطرف يهودا …

الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي بشأن الاعتداءات على الاقصى

  عمان – فينيق نيوز –  استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي لدى عمان “لتأكيد …

 متطرفون يباركون زواج في الاقصى والخارجية تحذر من فرض التقسيم

القدس المحتلة – فينيق نيوز – افتحم  اكثر من مائة مستوطن بقيادة عضو الكنيست المتطرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *