اّخر الأخبار
الرئيسية / دولي / ظريف: بولتون يجر بريطانيا إلى مستنقع

ظريف: بولتون يجر بريطانيا إلى مستنقع

طهران – فينيق نيوز – اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بمحاولة جر بريطانيا إلى “مستنقع”، مشددا على ضرورة توخي الحذر والحكمة في مواجهة دسائسه.

وكتب ظريف  عبر “تويتر”، اليوم الأحد، “بعد فشله في استدراج دونالد ترامب للدخول في حرب القرن، وخوفا من انهيار فريقه، “الفريق بي”، ها هو يحوّل سمومه نحو بريطانيا، على أمل جرها للمستنقع”.

وأضاف أن “الحذر والحكمة هما السبيل الوحيد لإحباط هذه المكائد”.

وكان ظريف اتهم “فريق بي” الذي يضم برأيه مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، بالوقوف وراء احتجاز ناقلة محملة بالنفط الإيراني في جبل طارق في 4 يوليو، في خطوة عبّر بولتون عن ترحيبه بها.

وردت طهران على احتجاز ناقلتها باحتجاز ناقلة بريطانية في مضيق هرمز قبل يومين، ما زاد من حدة التوتر في علاقاتها مع لندن، التي وصفت الحادث بأنه “خطوة عدائية” وتوعدت طهران رد “مدروس وقوي”.

في غضون ذلك، أعلن الوزير الأصغر في وزارة الدفاع البريطانية توبياس إلوود أن لندن ترى أن أولويتها تكمن في خفض التوتر الناجم عن احتجاز إيران ناقلة Stena Impero وتأمين الملاحة في مضيق هرمز.

وقال إلوود، الوزير الأصغر المختص بشؤون الدفاع في الحكومة البريطانية لقناة “سكاي نيوز” اليوم الأحد، إن حادث احتجاز الناقلة البريطانية “جزء من تحد جوسياسي أوسع تواجهه إيران مع الغرب”، مضيفا: “نحتاج أولا لمحاولة خفض التصعيد في هذا الشأن، وقد رأينا زيادة التوترات في الشرق الأوسط”.

وتابع: “تكمن مسؤوليتنا الأولى والأكثر أهمية في ضمان إيجاد حل لمسألة هذه السفينة، وضمان أمن السفن الأخرى التي تبحر في هذه المياه تحت علم بريطانيا، ثم التطرق إلى صورة أوسع لإقامة علاقات عمل مناسبة ومهنية مع إيران”.

ووصف الوزير احتجاز الناقلة بأنه “خطوة عدائية” من قبل إيران، وقال، ردا على سؤال عن احتمال فرض لندن عقوبات على طهران على خلفية المسألة: “ندرس سلسلة خيارات للرد، وسنتشاور مع زملائنا وحلفائنا الدوليين للنظر في ما هو الواجب فعله”.

وأقر الوزير بأن انسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم مع إيران كان بين عوامل التصعيد القائم في المنطقة، مؤكدا وجود مخاوف بشأن اختلاف مواقف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا على مصير الاتفاق النووي.

وسبق لسلطات جبل طارق وبريطانيا أوائل الشهر الجاري واحتجزت ناقلة النفط الإيرانية Grace1 التي قيل إنها كانت متوجهة إلى سوريا خرقا للعقوبات الأوروبية ضد دمشق، وهو ما رفضته طهران مطالبة بالإفراج عنها.

 

شاهد أيضاً

الحركة الأسيرة تصعد مطالبة بتسليم جثمان الشهيد السايح

  رام الله – فينيق نيوز – شرعت الحركة الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، …

أسرى “جلبوع” يلوحون بالتصعيد ضد أجهزة التشويش واجهزة القمع تقتحمه

رام الله – فينيق نيوز –  قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، إن الأسرى …

القضاء الإيراني يصدر أحكاما بالسجن على عميلين لإسرائيل وثالث لبريطانيا

  طهران – فينيق نيوز – أصدر القضاء الإيراني حكما بالسجن لمدة 12 عاما على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *