الأحد , 24 يونيو 2018
الرئيسية / فينيق مصري / رئيس الحكومة الإثيوبية للسيسي: ليس لدينا رغبة في إلحاق الضرر بمصر

رئيس الحكومة الإثيوبية للسيسي: ليس لدينا رغبة في إلحاق الضرر بمصر

 ا
القاهرة – فينيق مصري –  ريحاب شعراوي – أكد رئيس الوزراء الأثيوبي د. أبي أحمد علي، خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي  نظم بقصر الاتحادية في القاهرة، أن بلاده لن تمس بالمصالح المائية المصرية.وقال رئيس الوزراء الأثيوبي: “حكومتي ليس لديها رغبة في إلحاق الضرر بمصر و نريد أن نتعاون في كل المجالات، وليس فقط في ما يتعلق بالنيل”​​​

من جهته أكد السيسي على أن علاقات مصر وإثيوبيا ممتدة منذ آلاف السنين، مشيرا إلى النيل الرابط بين البلدين.

وشدد السيسي على أن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى القاهرة، “تمثل فرصة طيبة للوصول للتباحث بشأن سد النهضة والتوصل لاتفاق بما لا يخل بمصالح أي طرف”.

وشكر رئيس الوزراء الإثيوبي للرئيس السيسي لحفاوة الاستقبال، معرباً عن سعادته بالزيارة. التي قاتل انه تم فيها

بحث العلاقات الثنائية، مؤكداً أن الإثيوبيين يعرفون معنى الأخوة وحسن الجوار ويخافون الله وليس لديهم رغبة فى إلحاق الضرر بالشعب المصري.

وأضاف الشعب الإثيوبى يؤمن بأهمية الاستفادة من نهر النيل بما لا يضر بالشعب المصري، مطالباً  بوجود ثقة في هذا الشأن.

وأشار إلى أن بعض رجال السياسة وبعض الإعلاميين حاولوا الاستفادة من الخلافات بين الدولتين، إلا أن القيادة السياسية فى الدولتين لا تعرفان هذا الطريق “الجبان” وكل العلاقة بين الجانبين علاقة تعاون تفيد الجانبين والشعبيين ويجب أن نكون مساعدين لبعضنا البعض وليس حاقدين على بعضنا.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا، إن بعض الدول الإفريقية تتآمر على بعضها البعض ولم تستفد من هذه السياسة ويجب التغلب على المشاكل من خلال التعاون، مضيفاً أن التآمر ضد بعضنا البعض كان نتيجته الخسارة.

وأكد أن ما ترغب فيه إثيوبيا هو “نسيان الماضى” وبدء مرحلة جديدة من المودة والحب والتعاون واحترام الآخرين.

وحيا الضيف الشعب المصري  معتبرا ان زيارته لمصر خلال شهر رمضان المبارك للتأكيد على ما يكنه الإثيوبيون للمصريين من مودة ومحبة ومحو الشكوك حول إثيوبيا، مضيفاً أن كل ما ترغب فيه إثيوبيا هو استخدام حصتها والتأكد من وصول حصة المصريين لبلدهم، وسنعمل بأن تزيد حصة مصر من مياه النيل.

وطالب الإعلاميين بالتقريب بين الشعبين بما ينعكس من نجاح على الشعبين الشقيقين ، مشدداً على ضرورة عدم اللجوء إلى أسلوب زرع الفتن لأنه لن يخدم أى علاقات.

وكان السيسى رحب برئيس الوزراء الإثيوبى د. أبى أحمد في بلده الثاني مصر، موجهاً التهنئة له  بمناسبة توليه منصبه، وعلى ما يقوم به من خطوات لتعزيز الازدهار والاستقرار في إثيوبيا الشقيقة.

 

 

وقال السيسى أن العلاقات المصرية الإثيوبية الممتدة عبر آلاف السنين، تقوم على وشائج أزلية من الأخوة والصداقة والمصالح المشتركة، ويربطهما نهر النيل العظيم الذي كان ويجب أن يظل، رابطاً للتكامل والتعاون ومصدراً رئيسياً

وأضاف :”هذا ما اتفقنا على العمل على تحقيقه، وما يجب أن يستقر فى وجدان كل مصرى وإثيوبي، من واقع العلاقة الخاصة التي طالما ربطت بين البلدين والشعبين الشقيقين، وما يجمع بينهما من امتداد وعلاقات تعاون متصـلة، على نحو يستحق منا العمل على جعل الشعوب المصرية والسودانية والإثيوبية أشبه بشعب واحد في وطن واحد”.

وأوضح أنه أولى اهتماماً خاصاً على مدار السنوات الأربع الماضية للعلاقة مع إثيوبيا، وتعزيز التواصل والتعاون وترسيخ مفاهيم العمل المشترك من أجل تحقيق المصالح الكبرى في إطار إعمال مبدأ المنفعة للجميع وعدم الإضرار بمصالح أى طرف، وبما يحقق التنمية والرخاء والازدهار لشعبينا الشقيقين.

وقال السيسي :” قطعنا شوطاً مهماً على صعيد بناء الثقة وتعزيز التعاون الثنائي، وسنواصل جهودنا المخلصة والصادقة من أجل تجاوز أية تحديات مشتركة، وفى مقدمتها التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن سد النهضة يؤمن استخدامات مصر المائية في نهر النيل الذي لا جدال فى أنه شريان الحياة الوحيد للشعب المصري، وفى ذات الوقت يسهم في تحقيق التنمية والرفاهية للشعب الإثيوبي الشقيق، ولهذا فإن هذه الزيارة الهامة لرئيس الوزراء الإثيوبى تمثل فرصة طيبة للتباحث فى هذا المسعى النبيل الذى نصبو إليه جميعاً”.

وقال: تباحثا اليوم حول فرص زيادة التعاون الاقتصادى بين البلدين، خاصة فى ضوء ما نلحظه من اهتمام من قبل القطاع الخاص المصري بزيادة استثماراته في السوق الإثيوبى، كما اتفقا  على أهمية تقديم كافة التسهيلات الممكنة من الجانبين بغرض دعم تلك الاستثمارات، بما في ذلك التعاون لإقامة منطقة صناعية مصرية في إثيوبيا، وتشجيع مزيد من الاتفاقات بين القطاع الخاص المصرى والإثيوبي لاستيراد اللحوم الإثيوبية، فضلاً عن التعاون فى مجالات الاستثمار الزراعي، والثروة الحيوانية، والمزارع السمكية، والصحة، بما يفضى لتعزيز التكامل الاقتصادى بين مصر وإثيوبيا، وتقديم نموذج ناجح للتكامل المطلوب أفريقياً.

وأكد الرئيس السيسى على ما توليه مصر من أولوية لتفعيل ما سبق الاتفاق عليه بين مصر وإثيوبيا والسودان، بشأن إنشاء صندوق ثلاثي لتمويل مشروعات البنية التحتية بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاثة، وأهمية البدء في اتخاذ خطوات تنفيذية لإنشاء الصندوق وذلك بناء على الاجتماع المقرر أن تستضيفه القاهرة يومي 3 و4 يوليو 2018 على مستوى كبار المسئولين لهذا الغرض.

وتابع.. كما ناقشا الأوضاع الإقليمية، وبالأخص ملفات جنوب السودان، والوضع فى الصومال، والعلاقات الإثيوبية الإريترية، وهناك تطابق في وجهات النظر ورغبة صادقة في العمل المشترك لإحلال السلام الإقليمي ومساعدة دول الإقليم على تجاوز التحديات الراهنة.

أكد الرئيس السيسى مجدداً على أن العلاقة بين مصر وإثيوبيا هى علاقة شراكة استراتيجية، وأن توجه مصر الاستراتيجي هو ترسيخ المصلحة المشتركة مع إثيوبيا في كافة المجالات، وأننا لن نألو جهداً في سبيل تحقيق ذلك، وأن مصر، حكومة وشعباً، إنما تظل سياستها نحو إثيوبيا دائماً تتسم بالحرص الكامل على مصالحها واستقرارها وأمنها، والسعى نحو تقدم ورخاء شعبها الشقيق، والرغبة فى دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين على كل المستويات، استغلالاً لما يجمع بينهما من مصالح مشتركة كبيرة، من أجل وضع أسس التعاون والشراكة والتكامل فى كافة المجالات، تعظيماً للمكاسب المشتركة، وبما يتفق مع آمال وتطلعات الشعبين، وما يجمعهما من مشاعر المحبة والمودة الضاربة فى عمق التاريخ.

شاهد أيضاً

غرق طفلين وشاب في النيل خلال الاحتفالات بالعيد

  القاهرة – فينيق مصري – ريحاب شعراوي- لقى طفلان وشاب مصرعهم غرقا بنهر النيل …

الرجاء الانتظار ...

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار من فينيق نيوز. المعلومات التي تدخلها لاستخدامها في القائمة البريدية فقط.