اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / الفصائل تدين بشدة قمع المحتجين ضد الغلاء في غزة

الفصائل تدين بشدة قمع المحتجين ضد الغلاء في غزة

رام الله – فينيق نيوز – دانت فصائل العمل الوطني بشدة، اقدام  أجهزة امن تابعة لحركة حماس في قطاع غزة  على فض وقفة شبابية ضد غلاء الأسعار وفرض الضرائب  والاعتداء بالضرب على عشرات الشبان المشاركين المطالبين العيش بحياة كريمة،  واعتقال عدد منهم

حركة فتح

وقال المتحدث باسم  حركة فتح عاطف ابو سيف: إن التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم بأقسى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين يشكل انتهاكا فاضحا لكل القوانين والأعراف وخروجا صارخا عن القيم الوطنية.

وأضاف: “إن شعبنا العظيم الذي يسطر كل ثانية ملحمة من ملاحم الصمود والبطولة اذ يصبو لحياة كريمة ويسطر لحظة اخرى من لحظات نضاله الاجتماعي لم يستحق هذه المعاملة القاسية وغير الانسانية”.

وأكد أبو سيف أن ان ما جرى يتطلب موقفا وطنيا حازما ويؤكد أن الحاجة لاستعادة الوحدة الوطنية ماسة ومصالح شعبنا لا يمكن ان تنتظر.

وطالب المتحدث باسم “فتح” منظمات حقوق الانسان بالتحقيق فيما جري من انتهاكات بحق المواطنين العزل كما طالبت الكل الوطني بالوقوف بصرامة في وجه هذه الانتهاكات

الديمقراطية:

واستنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قمع الأجهزة الأمنية في قطاع غزة للمواطنين الذين تظاهروا سلمياً اليوم رفضاً لغلاء الأسعار والمطالبة بحقوقهم في العيش والحياة الكريمة.

وأكدت الجبهة وقوفها إلى جانب مطالب جماهير شعبنا الفلسطيني في العيش والحياة الكريمة والعمل على حل قضاياهم وبما يعزز صمودهم بدلاً من مواجهة المسيرات المطلبية السلمية بالقمع والعنف والاعتقالات.

وقالت الجبهة: «لا يعقل أن يتم إرهاق المواطنين بفرض المزيد من الرسوم الجديدة والضرائب على السلع الأساسية والمواد التموينية في قطاع غزة، في ظل الوضع الكارثي وحالة الركود الاقتصادي الذي يعيشه القطاع، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة والجوع».

وشددت الجبهة على حرية الرأي والتعبير وحق المواطنين في التجمع والتظاهر السلمي باعتبارها ضرورة وطنية من شأنها أن تسهم في تعبئة الحالة الجماهيرية واستنهاض قواها دفاعاً عن كرامتها الوطنية وحقوقها الاجتماعية، وخاصة في ظل الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة، وفي ظل الهجمة الإسرائيلية الشرسة والتحالف الأميركي ـ الإسرائيلي الذي يستهدف القضية الفلسطينية والحقوق الوطنية لشعبنا.

ودعت الجبهة الجهات المعنية في القطاع إلى الاستماع لمطالب أبناء شعبنا الفلسطيني وتحمل مسؤولياتها بتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم ولأسرهم بدلاً من إرهاقهم بالمزيد من الضرائب والرسوم، والتي تفاقم من معاناة شعبنا الفلسطيني في مواجهة ومقاومة الاحتلال والحصار الإسرائيلي الظالم.

وأكدت الجبهة أن إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وتبني سياسة اقتصادية واجتماعية وطنية، هو أقصر الطرق لمعالجة أزمات قطاع غزة المعيشية والحياتية.

وختمت الجبهة بيانها، بمطالبة الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بوقف الاعتقالات والاستدعاءات والملاحقات الأمنية والإفراج عن كافة المعتقلين والصحفيين على خلفية الحراك السلمي الرافض للغلاء.

الشعبية:

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول إن ما يجري في غزة من اعتداء على وقفة رفض الغلاء، من شأنه أن يفاقم الأزمة الداخلية في قطاع غزة، ويضعف الصمود في مواجهات المخططات المُعادية.

ودعا الغول في تصريحات صحفية: ” الأجهزة للتوقف عن القمع فورا لكل من خرج ليعبر عن رأيه رفضا للغلاء، ويجب الاستماع إلى رأي الناس والعمل على حل قضاياهم بأسرع وقت ممكن”.

وشدد على أنه لا يمكن دعوة الناس غدا للحدود، وفي نفس الوقت يجري قمع الأصوات التي تنادي برفض الغلاء.

وتابع: “رسالتنا للشباب عدم الاعتداء على الممتلكات العامة، وتوحدوا من أجل أن تفرضوا حقكم في التعبير عن آرائكم في إطار نضال مطلبي ديمقراطي عادل”.

حزب الشعب

ودان حزب الشعب الفلسطيني، قمع الاجهزة الامنية الخاصة بسلطة الامر الواقع في قطاع غزة، للتجمعات الجماهيرية التي احتشدت اليوم الخميس، في مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، ومخيم دير البلح بمحافظة الوسطى، وبمحافظة رفح للتعبير عن سخطها لرفع الأسعار ورفع الضرائب وتردي الاوضاع عامة.

واعتبر الحزب، هذا القمع تعديا صارخا على حرية الرأي  والتعبير الرافض للأوضاع الصعبة والبائسة التي يعانيها قطاع غزة بفعل الانقسام وتداعياته.

وشدد الحزب في بيان صحفي “على رفض هذه الأساليب داعيا إلى ضمان حق الجماهير في التعبير عن مواقفها، والدفاع عن كرامتها وحقها بالعيش الكريم، مضيفا ان ما وصل اليه الوضع في قطاع غزة لم يسبق له مثيل من حيث واقع البؤس والاحباط والظلم الذي يعيشه غالبية ابناء شعبنا في القطاع، ولا يجوز فوق كل ذلك ان تواجه مطالب المواطنين المحقة بالقمع لمجرد تحركهم لإعلاء الصوت ضد هذا الواقع المزري”.

واشار الى ان وقوع عشرات الاصابات واعتقال العشرات من الشباب يمثل تعبيرا عن حجم الفضاضة التي جرى اتباعها مع المحتجين، الامر الذي يزيد الحالة مزيد من الغضب والاحتقان ومراكمة من الغضب الشعبي وصولا الى ما لا تحمد عقباه.

ودعا الحزب، حركة حماس واجهزتها الامنية لوقف هذه الأساليب والممارسات المرفوضة وطنيا واخلاقيا فورا  وإطلاق سراح المعتقلين دون تأخير.

وختم الحزب بيانه الصحفي، بالتاكيد على ان معالجة كل الاوضاع الصعبة التي يعاني منها شعبنا يتطلب انهاء الانقسام الكارثي وإتمام المصالحة بتنفيذ كل ما اتفق عليه فورا.

 العربية الفلسطينية

وقالت الجبهة العربية الفلسطينية: “ان اعتداءات الاجهزة الامنية بغزة، على الحراك الشعبي في مناطق قطاع غزة، هي اعتداءات مرفوضة ومدانة وهي انتهاك لحق المواطنين في التعبير عن رأيهم فيما يخص احوال حياتهم”.

ودعت الجبهة ، الى “نبذ سياسة العصا والقمع في مواجهة احتجاجات الشارع والاستماع لصوت الجماهير التي كانت دوما وستظل الذخر الحقيقي في مواجهة الاحتلال ومؤامراته، وعدم التعامل مع ما يحدث بنظرية المؤامرة او الاصطفاف، فأوضاع الناس الصعبة تدفعهم لاعلاء الصوت والتعبير عن رأيهم في ظل الازمات الخانقة التي يعيشونها”.

واضافت الجبهة، “ما النموذج الذي نكرسه في طرق التعامل مع شعبنا الذي لم يبخل يوما بدمائه وارواحه في مواجهة الاحتلال ولا زال يرسم ملحمة البطولة والبسالة في وجه اعتى الة عسكرية في المنطقة، ويشكل الدرع الحقيقي لحماية وامان مقاومته، داعية الى الافراج الفوري عن المعتقلين على خلفية هذا الحراك”.

واكدت الجبهة على ضرورة تحكيم العقل والمنطق والادراك ان الطريق الاقصر لحل كل اشكاليات شعبنا، تبدأ بانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتوجيه البوصلة نحو مواجهة الاحتلال الذي يصاعد يوميا من مخططاته ومؤامراته ضد حقوق شعبنا الثابتة والمشروعة.

… يتبع

شاهد أيضاً

اضراب و صفير وقرع اواني في ثامن ايام حراك “بدنا نعيش” بالقطاع

غزة – فينيق نيوز – أكد الحراك الشبابي “بدنا نعيش” أن الإضراب الشامل والعصيان المدني …

إصابة الناطق باسم فتح بغزة عاطف ابو سيف بجروح خطيرة وتنديد وطني بالاعتداء الاثم

غزة – فينيق نيوز – تعرض عضو المجلس المركزي، الناطق باسم حركة “فتح” عاطف أبو …

وزير العدل: “حماس” تتحمل المسؤولية القانونية عن قمع المواطنين في غزة

رام الله  – فينيق نيوز – قال وزير العدل علي أبو دياك، ان حركة حماس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *