اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / الرئيس يدعو الاتحاد الأفريقي لإرسال مراقبين للانتخابات العامة التي ستجرى في فلسطين قريبا

الرئيس يدعو الاتحاد الأفريقي لإرسال مراقبين للانتخابات العامة التي ستجرى في فلسطين قريبا

 

أديس ابابا – فينيق نيوز – دعا الرئيس محمود عباس، الاتحاد الأفريقي ودوله الأعضاء إلى دعم فكرة المؤتمر الدولي لرعاية عملية السلام والمشاركة فيه، وكذلك في إرسال مراقبين للانتخابات العامة التي ستجرى قريبا في فلسطين.

وحذر سيادته، في كلمة ألقاها أمام القمة العادية الـ32 للاتحاد الأفريقي والمنعقدة في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، اليوم الأحد، من محاولات إسرائيل تغيير طابع وهوية مدينة القدس، وفي دعوتها لبعض الدول لنقل سفاراتها إليها، الأمر الذي يخالف القانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن، وتحديدا قرار 478 لعام 1980.

وأكد الرئيس أن من يشجع إسرائيل على التصرف كدولة فوق القانون الدولي هي الإدارة الأميركية، التي لم تعد مؤهلة لرعاية المفاوضات وحدها، لأنها أثبتت تحيزها للإسرائيليين.

وأضاف أن مواجهة الاستعمار والعنصرية والظلم والتأكيد على حق الشعوب في تقرير مصيرها، هي قضايا مشتركة بين فلسطين وبين شعوب القارة الأفريقية، مؤكدا سيادته رفض أي تدخل أميركي في شؤون أي دولة، كما يحدث الآن في فنزويلا.

وأكد سيادته رفضه وإدانته لكل أشكال الإرهاب والتطرف باسم الدين الذي يستهدف بعض العواصم الأفريقية، كالذي وقع في العاصمة الكينية، نيروبي، الشهر الماضي.

وشكر الرئيس الاتحاد على الدعوة لحضور هذه القمة،  متمنيا لها النجاح لتحقيق أهدافها.  مهنئا الرئيس بول كاغامي، رئيس جمهورية رواندا على نجاح مهمته في رئاسة الاتحاد الأفريقي للعام 2018، وعلى ما تحقق من إنجازات هامة خلال فترة ولايته؛

وتمنى الرئيس للرئاسة المصرية القادمة، وللرئيس عبد الفتاح السيسي التوفيق في ولايته للعام 2019،  مؤكدا الثقة من نجاحه وحكمته في قيادة الاتحاد الأفريقي نحو مزيد من التنمية والازدهار.

وعبر كذلك عن الشكر الجزيل لاثيوبيا الصديقة على دورها في مجلس الأمن خلال العامين الماضيين، والشكر موصول لغينيا الاستوائية والكوت دفوار على مواقفهما التضامنية،  وهنئ جنوب أفريقيا على انضمامها لمجلس الأمن لهذا العام،  مؤكدا الثقة من الدور الإيجابي الذي ستلعبه دعما للقضية الفلسطينية وجميع قضايا الحق والعدل في أفريقيا والعالم.

واشاد بتسارع إنجازات الدول الأفريقية، برفع معدلات النمو الاقتصادي، وتحقيق الرفاه الاجتماعي لشعوبكم، وتمكين المرأة والشباب، إلى جانب جهودكم في مكافحة الإرهاب والتطرف الديني، وتركيز الجهود لتطوير البنى التحتية والنهوض العمراني في دول القارة.

وقال إننا نراقب بكل سرور التحولات الديمقراطية، وتسارع وتيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في بلدان القارة الأفريقية، وسيادة أسلوب الحوار على النزاع والخصام، والانتقال السلمي والسلس للسلطة.

وفي هذا الصدد تقدم بأحر التهاني والتبريكات لفخامة الرئيسة الأثيوبية سهلة ورق زودي لمناسبة توليها رئاسة الجمهورية، ولدولة رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد الذي يقود، ومن خلال الحوار وبالشراكة مع الجميع، حركة إصلاحات شاملة تشمل جميع القطاعات، ومنها تمكين المرأة في الحياة السياسية، الأمر الذي ينبئ بمستقبل واعد ومشرق لاثيوبيا وشعبها الصديق.

كما واشاد بالتجربة الرواندية في تمكين المرأة، حيث تستحوذ المرأة على أكثر من نصف مقاعد البرلمان الرواندي، وتشارك بنسبة فاعلة في القطاع الاقتصادي وعالم الأعمال.

وثمن عاليا ما تحقق مؤخرا من إنهاء للخلاف الاثيوبي- الأريتيري من خلال منهج المبادرة والحوار والتسامح، وكذلك الإنجاز الهام لاتفاق السلام في دولة جنوب السودان.

وجدد الرئيس رفض وادانته لكل أشكال الإرهاب والتطرف باسم الدين الذي يستهدف بعض العواصم الأفريقية، كالذي وقع في العاصمة الكينية، نيروبي، الشهر الماضي. ونحن على استعداد دائم للتعاون مع دولكم الصديقة في مكافحة كل أشكال الإرهاب والتطرف، من خلال نقل الخبرة والتعاون الفعال والمباشر.

واكد عزم دولة فلسطين تقديم كل إمكاناتها وخبراتها ليس فقط على الصعيد الثنائي، بل بصفتها رئيسا لمجموعة الـ77 والصين التي تضم 134 دولة ومنها دول اتحادكم العتيد. وإننا سنعمل خلال فترة رئاستنا لهذه المجموعة للدفاع عن مصالح أعضائها، وعلى رأسهم الدول الأفريقية، وبقية المجموعات الإقليمية أو القطاعية والجغرافية وفق أجندة عملنا لعام 2019.

وقال سنعمل في إطار التضامن والشراكة والعمل مع دول الجنوب والشمال، وفي إطار التعاون الثلاثي على تطبيق خطة وبرامج التنمية المستدامة لعام 2030، وهي البرامج التي تنسجم مع أولويات المجموعة الأفريقية، وعلى رأسها القضاء على الفقر والأمراض، وحق الوصول للمياه، وضمان جودة التعليم والصحة، والمساواة بين الجنسين، وزيادة مناعة المجتمعات، والتصدي لتغير المناخ، ونشر إنتاج الطاقة المستدامة؛ وكذلك التحديات التي تؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد والتنمية، خاصة تلك المتعلقة باللاجئين، والمهاجرين، والنازحين، والمشردين تعسفا، باعتبار ان البشر هم أساس التنمية ومحورها، ضمن شعار التضامن من أجل التنمية.

 

شاهد أيضاً

الرئيس: لن نستلم الاموال منقوصة وأي مبلغ يتوفر لدينا سيخصص للشهداء والاسرى

رام الله – فينيق نيوز – قال  الرئيس محمود عباس، إن قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي، …

الرئيس يستقبل وفد “جي ستريت” وأعضاء من الكونغرس الأميركي

رام الله – فينيق نيوز – استقبل الرئيس محمود عباس ، اليوم الثلاثاء، في مقر …

“زوهر” يطالب بفتح تحقيق حول تدخل ابومازن بانتخابات الكنيست

الناصرة  – فينيق نيوز – طالب رئيس لجنة الكنيست، النائب ميكي زوهر، رئيس لجنة الانتخابات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *