اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / الرئيس يبحث مع العاهل الاردني تطورات القضية الفلسطينية

الرئيس يبحث مع العاهل الاردني تطورات القضية الفلسطينية

و يهاتف قادة ومسؤولين لبنانيين مشيدا بمواقفهم

رام الله –  فينيق نيوز –  بحث الرئيس محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي، اليوم الأربعاء، آخر التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية، في إطار التنسيق والتشاور المستمرين بين الجانبين..

وأكد الزعيمان، خلال الاتصال ، الموقف الفلسطيني الأردني المشترك الثابت المتمسك بمبادرة السلام العربية والقائم على رؤية حل الدولتين، وأن القدس الشرقية أرض محتلة، وأن الحل العادل يقوم على أساس قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وثمن الرئيس، موقف العاهل الأردني والمملكة الثابتة في دعم القضية الفلسطينية. واتفق معه على تعزيز التنسيق والتشاور في هذه الظروف الدقيقة والحساسة.

وأكد الملك، خلال الاتصال، وقوف الأردن الكامل إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة والعادلة وإقامة دولتهم المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

و يهاتف بري وجنبلاط وعبيد مشيدا بمواقفهم الداعمة 
كما وهاتف الرئيس محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، والنائب في البرلمان اللبناني جان عبيد، مشيدا بمواقفهم الداعمة للقضية الفلسطينية، ورفضهم المطلق للحلول التصفوية للقضية الفلسطينية.

وأكد سيادته خلال الاتصال، أن هذه المواقف المبدئية ليست غريبة على لبنان الشقيق تجاه القضية الفلسطينية ودعمه لحقوق شعبنا بالحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ويهاتف سلام وميقاتي والسنيورة

وكان هاتف الرئيس امس، رؤساء الحكومة اللبنانية السابقين تمام سلام، ونجيب ميقاتي، وفؤاد السنيورة، مشيدا بمواقفهم الداعمة للقضية الفلسطينية ورفضهم المطلق للموقف الذي أعلن عنه مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر، والذي يؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وأكد سيادته خلال الاتصال الهاتفي، أن هذه المواقف ليست غريبة على مواقف لبنان الشقيق المبدئية تجاه القضية الفلسطينية والداعمة لحقوق شعبنا بالحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وكان الرؤساء الثلاثة، اكدوا في بيان صدر عنهم عقب اجتماعهم في بيروت أمس، تمسكهم بالمرجعيات اللبنانية والعربية والدولية والمتمثلة باتفاق الطائف والدستور اللبناني، الذي ينص على: لا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين- وبقرارات الشرعية العربية خاصة تلك التي صدرت في قمة بيروت عام 2002 بشأن المبادرة العربية للسلام والمرتكزة على الأرض مقابل السلام، وبالشرعية الدولية المتمثلة بالقرارات الدولية المتعلقة باتفاق الهدنة وبعودة الفلسطينيين إلى ديارهم.

وشددوا على رفضهم التعامل مع القضية الفلسطينية بوصفها مشكلة عقارية أو اقتصادية أو مالية، وأن فلسطين كانت وستبقى قبلة العرب والمسلمين والمسيحيين، وتسكن في ضمير ووجدان كل عربي بوصفها قضية أخلاقية إنسانية عربية ووطنية وقومية.

وأكدوا أن الأساس في كل الموضوع هو استرجاع الأرض والكرامة، واعتبروا أن مبادرة السلام العربية وضعت الأسس والمنطلقات لذلك، وهي الركيزة التي لن يحيدوا عنها ومتمسكون بها.

شاهد أيضاً

الرئيس يرحب بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي الداعمة للشعب الفلسطيني

رام الله – فينيق نيوز – رحب الرئيس محمود عباس، باسم الشعب الفلسطيني والقيادة، بالمواقف …

الرئيس يطمئن على صحة وزير الخارجية الأردني 

رام الله – فينيق نيوز – وفا- هاتف الرئيس محمود عباس، اليوم الجمعة، وزير الخارجية …

الرئيس يستقبل وزير خارجية إيرلندا

        رام الله – فينيق نيوز – استقبل الرئيس  محمود عباس، مساء …

Johnny Bower Womens Jersey