اّخر الأخبار
الرئيسية / دولي / الرئيس مادورو: أشعر انني فلسطيني وجزء من القضية

الرئيس مادورو: أشعر انني فلسطيني وجزء من القضية

كراكاس – فينيق نيوز – أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في أول حديث لقناة عربية بمقابلة خاصة مع الميادين، أن الولايات المتحدة تريد وضع يدها على فنزويلا والاستيلاء على ثرواتها، مؤكدا أن تهديد ترامب بالغزو خلق شعوراً وطنياً عظيماً ترجم بمزيد من التماسك في صفوف القوات المسلحة، موجهاً رسالة للشعوب العربية والإسلامية دعاهم فيها إلى التضامن مع فنزويلا.

وحذّر مادورو الولايات المتحدة الأميركية من مغبة التجرؤ على مسّ ذرة تراب من البلاد، مشيراً أن بلاده ستصبح فيتناماً جديدة ضد الإمبريالية داعياً الشعوب العربية والإسلامية الى دعم فنزويلا وهم يعرفون ما يجب القيام به في حالات كهذه.

وخاطب مادورو الشعوب العربية والإسلامية” أعلم أنكم سوف تتفاعلون وتنهضون لدعمنا، وستكون للإمبريالية فيتنامات عديدة في أماكن أخرى من مختلف أنحاء العالم، لنردع الجنون الإمبريالي، ولنوقف عدوان ترامب على فنزويلا، لنستعد جميعاً ونحن نعتمد عليكم جميعاً أيها الأشقاء العرب واذا تعرضّنا يوماً ما لعدوان مباشر ادعوكم لتهبوا فوراً للدفاع عن فنزويلا”.

وإذّ نفى وجود أي خلايا لحزب الله في فنزويلا، رد مادورو على كلام وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالقول” راجع مصادر معلوماتك لأنهم يحاولون الكذب عليك، حزب الله يشكّل قوة سياسية تعمل وتشارك في المؤسسات الدستورية في لبنان، لديه برلمانيون ومسؤولون منتخبون ووزراء، وهو قوة سياسية، ونحن ليس لدينا علاقات مع حزب الله، لكننا نحترمه كقوة سياسية في لبنان. وكل شيء آخر هو خرافة وتلاعب يهدف لتبرير العدوان على فنزويلا من قبل بومبيو”.

وأبدى مادورو تأثره بتضامن الشعوب العربية مع فنزويلا لاسيما تضامن الشعب الفلسطيني، وخاطب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بالقول” كل محبّتنا لكم، وأسأل الله أن يبارككم. وان التزامنا معكم ثابت، وأريد أن تطمئنوا إلى أن هذا الرئيس الذي ترونه أمامكم هنا في فنزويلا يعتبر نفسه رئيساً فلسطينياً.

وأضاف” أشعر أنني فلسطيني، أشعر أنني عربي، وأشعر بأنني جزء من هذه القضية التاريخية، أشعر بذلك بصدق وبعمق ، وأنا أقدّر كل دعمكم فنزويلا لن تتخلى أبداً عن القضية الفلسطينية ونمثل التضامن الحقيقي مع فلسطين ومع استقلالها ومع حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والعيش بسلام”.

وكشف مادورو أن” غوايدو الذي نصّب نفسه رئيساً لفنزويلا، ومن معه هم أشخاص تم إعدادهم خلال سنوات، كعملاء لوكالة الاستخبارات الأميركية وعندما يتم الكشف عن الوثائق السرية سيسقط القناع عن وجوه هؤلاء الأشخاص الذين تم إعدادهم لخدمة المصالح الأميركية والصهيونية لا تشك بذلك ولو للحظة”، مشيراً إلى أن القضاء الفنزويلي تحرك لملاحقة غوايدو بتهمة انتهاك الدستور والقوانين وهو عاجلاً أم آجلاً سيكون عليه المثول أمام العدالة وأمام القانون.

وأكد حرية العمل للمعارضة واحترامه لهم وامتلاكهم لضمانات للعمل السياسي في البلاد، مشيراً إلى أن المشكلة الأساس هي في زعماء المعارضة الذين تحوّلوا إلى دمى لترامب، وعملوا ضد بلدهم وأضروا باقتصادها وأساؤوا كثيراً لمجتمعهم، مؤكداً ان الصورة مختلفة تمامًا عن تلك التي تبيعها وسائل الإعلام الدولية.

كما أكد أن بلاده ستتغلب على الحصار، مشيراً إلى أن هذه الصعوبات فرصة لتطوير نموذج اقتصادي مستدام جديد في بلادنا.

وأضاف لدينا تحد متمثّل في زيادة إنتاج النفط بمقدار مليون برميل إضافي وأن هذا العام سيشهد خطة لزيادة إنتاج الذهب بثلاثة أضعاف، وزيادة إنتاج الغاز القابل للتصدير، ولإنتاج الصلب القابل للتصدير والحديد والألمنيوم.

ودعا مادورو المستثمرين لا سيما في العالمين العربي والإسلامي أن يأتوا إلى فنزويلا للاستثمار فهي فرصة جيدة.

ولفت إلى أن القرن الواحد والعشرين يشهد تنوع الأقطاب القوية السياسية والاقتصادية والعسكرية وباتت الأقطاب منتشرة في أميركا اللاتينية وفي آسيا في أوراسيا وفي العالم العربي وفي إفريقيا، مشيراً إلى أن الصين وروسيا وتركيا وإيران هي قطب قوي بحد ذاته في منطقته.

وبين” غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً إنما ينتهك الدستور وسوف يمثل أمام العدالة عاجلا أم آجلا”.

واتهم مادورو زعماء المعارضة بأنهم مجرد أدوات وعملاء للخارج، ورأى أن سلطة زعيم المعارضة الذي نصّب نفسه رئيساً وهمية.

الرئيس الفنزويلي أكد أن البيت الأبيض أعطى الموافقة على اغتياله في الرابع من آب عبر استخدام بعض الطائرات المسيّرة من دون طيّار.

وإذّ طمأن إلى أن ولايته سيكملها حتى عام 2025، داعياً المستثمرين لا سيما العرب والمسلمين الى أن يأتوا ويستثمروا هنا، وأن يده ممدودة للشعوب العربية والإسلامية، أكد أن “كل ما يجري هو أزمة مختلقة بتواطؤ من جهات داخلية على الصعيدين الاقتصادي والسياسي في بلدنا هدفها إخضاع فنزويلا، والاستيلاء على ثرواتها الطبيعية عبر تلفيق قصة “التدخل الإنساني لانه لا يمكنهم الإدعاء بأن مادورو لديه أسلحة دمار شامل، كما فعلوا في العراق، أو أن يختلقوا مجازر هنا كما فعلوا مع ليبيا، لذلك ابتدعوا أزمة ذات هدف ظاهري نبيل بين قوسين، من أجل تحقيق التدخل الإنساني. ولكن الهدف واحد: السيطرة على فنزويلا”.

وتحدث عن العروض التي تأتيه، مؤكداً رفض أي مناورة او رشوة او تهديد من هذا النوع، وان نضاله ونضال الشعب الفنزويلي هو من أجل قضية ثورية، مشيرا” نحن نقدم حياتنا كلها قرباناً لها ولشعبنا ولدستورنا وللتاريخ العظيم الذي حفظناه ونحملة بفخر في وعينا وضميرنا”.

شاهد أيضاً

الجامعة العربية تدعو لمواجهة ما يحاك ضد الفلسطينيين

القاهرة –  فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – دعت جامعة الدول العربية ، اليوم الجمعة، …

العاهل الأردني: لن نقبل بأن يمارس علينا أي ضغط بسبب مواقفنا من القضية الفلسطينية والقدس

  عمان –  فينيق نيوز –  أعاد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، تأكيد موقف …

لافروف والصفدي : لا تسوية للقضية الفلسطينية إلا بحل الدولتين

عمان – فينيق نيوز – أكد وزيرا خارجية روسيا سيرغي لافروف ونظيره الأردني، أيمن الصفدي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *