اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / “الخارجية”: شراكة تل أبيب مع واشنطن تشكل خطرا على الضفة المحتلة

“الخارجية”: شراكة تل أبيب مع واشنطن تشكل خطرا على الضفة المحتلة

رام الله – فينيق نيوز – قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن اليمين الحاكم في اسرائيل يقود حملة علاقات عامة مُتعددة الأطراف وعابرة للساحات، ويُشرف عليها لخلق المناخات والظروف الملائمة لخطوات إسرائيلية أحادية الجانب تتعلق بفرض القانون الاسرائيلي على المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة كأمر واقع بقوة الاحتلال.

وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين، في بيان صحفي، اليوم الأحد، المجتمع الدولي بمواجهة الحملة الاستعمارية المتصاعدة لضم المناطق المسماة (ج).

وأضافت، هذه الحملة التي تظهر في واجهتها مجالس المستوطنات في الضفة الغربية وجمعياتهم وفي مقدمتها جمعية “ريجافيم” الاستيطانية، يتم تنظيمها بشراكة حكومية رسمية ترفع شعارات تدعو الى استغلال الظروف الراهنة بما فيها الانتخابات الاسرائيلية المرتقبة، لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، وتترافق مع دعوات علنية صريحة من قبل أركان اليمين الحاكم في اسرائيل للإقدام على مثل هذه الخطوة والاستفادة من “تعطش” الأحزاب اليمينية المتطرفة في اسرائيل لحشد وجذب المزيد من الأصوات المؤيدة لما يُسمى بـ “المعسكر الوطني/ اليمين” برئاسة بنيامين نتنياهو، ذلك كله بتعاون ملفت وغطاء أميركي علني يُعبر عنه باستمرار فريق ترمب ومبعوثيه الى الشرق الأوسط، وفي مقدمتهم سفير أميركا في تل أبيب “ديفيد فريدمان”.

وتابعت، في هذا الإطار جاءت الخطوة التي أقدم عليها نشطاء من جمعية “ريجافيم” الاستيطانية من رفع للأعلام الفلسطينية على شارع رقم (60)، في ضغط واضح على نتنياهو لاتخاذ قرارات حاسمة لصالح الاستيطان وتعميقه في الأرض الفلسطينية المحتلة، كما هو حاصل في الأغوار والقدس الشرقية وعموم الأرض الفلسطينية المحتلة، من شق شوارع استيطانية ضخمة وتهجير للسكان بحجة التدريبات العسكرية وعمليات تهويد واسعة النطاق بمختلف اشكالها.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه الحملة لا تقف فقط عند التحريض على الفلسطينيين وقيادتهم والدعوة الى سلب حقوقهم، وانما تتجاوز ذلك الى التحريض على تدمير المشاريع الممولة أوروبيا في المناطق المصنفة (ج) بما فيها العيادات الطبية والمدارس وخطوط المياه وألواح الطاقة الشمسية وغيرها..

وقالت الوزارة في بيانها، إنها تنظر بخطورة بالغة الى الشراكة الصهيوأميركية الداعمة لفرض القانون الإسرائيلي على المستعمرات الاسرائيلية في الارض الفلسطينية المحتلة وتداعياتها الخطيرة على ساحة الصراع والاقليم برمته، وطالبت المجتمع الدولي التعامل بمنتهى الجدية مع التدابير الاستعمارية الميدانية التي تصب في صالح هذه الحملة وغاياتها، وسرعة اتخاذ ما يلزم من إجراءات رادعة لوقفها قبل فوات الأوان، مؤكدة أن تنفيذ وضمان تنفيذ القرار الأممي رقم 2334 يكتسي أهمية كبيرة في هذا الاطار.

شاهد أيضاً

 متطرفون يباركون زواج في الاقصى والخارجية تحذر من فرض التقسيم

القدس المحتلة – فينيق نيوز – افتحم  اكثر من مائة مستوطن بقيادة عضو الكنيست المتطرف …

الخارجية الفلسطينية: يجب محاكمة اردان 

رام الله – فينيق نيوز –  ادانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، بأشد العبارات، تصريحات وزير …

الخارجية: مشاركة وزراء اسرائيليين في تكريم حاخام متطرف رعاية رسمية للإرهاب

رام الله – فينيق نيوز – قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن مشاركة وزيري المعارف والمواصلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *