اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / الاحتلال يخلي سبيل محمود فطوسة وعائلته تطالب باعتذار

الاحتلال يخلي سبيل محمود فطوسة وعائلته تطالب باعتذار

رام الله – فينيق نيوز – افرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، اليوم الثلاثاء، سراح محمود قطوسة (46 عاما)، من قرية دير قديس، بعد أن قضى 55 يوما في الاعتقال بتهمة اغتصاب طفلة مستوطنة في السابعة من العمر

جاء ذلك بعد ان  أعلنت النيابة العسكرية للاحتلال تراجعها عن لائحة الاتهام ضد قطوسة وسحبها”.

ونفى قطوسة منذ لحظة اعتقاله في الأول من أيار/ مايو الماضي الشبهات المنسوبة له، حيث ألغت النيابة لائحة الاتهام التي قدمت ضده، وذلك بعد أن دحضت الوقائع التي تم جمعها بالملف لائحة الاتهام التي رافقتها حملة تحريض عنصري على قطوسة.

وأعلنت النيابة العسكرية للاحتلال أنها قررت التراجع عن لائحة الاتهام ضد قطوسة وسحبها، ووفقا لبيان صادر عن النيابة والشرطة، فإن المدعي العام، شاي نيتسان، يتفق مع النيابة والشرطة على أنه لا يوجد سبب لمواصلة الإجراءات الجنائية ضد قطوسة.

واتخذ القرار المدعي العام العسكري الرئيسي، شارون أفيك، ورئيس قسم التحقيقات والاستخبارات بالشرطة، غادي سيسو، حيث أوضحا في القرار أن “جميع المشاركين بالملف يعتقدون أن هناك أدلة على تعرض الطفلة القاصر للاعتداء جنسي وأنه كان هناك بعض الأدلة على ضلوع قطوسة بالاعتداء”.

وحسب قرار المدعي العسكري ورئيس قسم التحقيقات ” ان الجميع اعتقدوا أنه لا توجد أدلة كافية في ملف التحقيق لتقديم لائحة اتهام ضد قطوسة، إذ أن هناك حاجة إلى إجراءات تحقيق إضافية، من خلالها سيكون من الممكن استنفاد جميع الاتجاهات اللازمة للتحقيق، سواء فيما يتعلق بقطوسة أو في اتجاهات أخرى”.

وأتى قرار الإفراج عن قطوسة بعد إثبات التناقضات في ملف والخلل في أداءشرطة الاحتلال خلال التحقيقات، إذ تم دحض التهم بشكل مؤكد بعد أن  أدلت الطفلة من مستوطنة “موديعين عيليت”، أمس الإثنين، بإفادة جديدة بشأن قضية الاغتصاب، التي يتهم فيها قطوسة، وذلك في أعقاب العثور على ما اعتبر أنه “أدلة جديدة” جمعها محققو الشرطة الإسرائيلية من منزلها.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن والدي الطفلة قدما شكوى للشرطة في أواسط نيسان/ أبريل، وذكرا قطوسة بالاسم، إلا أنه وحتى اعتقاله في الأول من أيار/ مايو واصل العمل في المدرسة، بما في ذلك في عطلة “عيد الفصح العبري” في 28 نيسان/ إبريل، كما سافر إلى الأردن بتاريخ 22 نيسان/ أبريل وعاد بعد 5 أيام.

ولم تتمكن الشرطة من تقديم تفسير للفجوة التي وصلت إلى 3 أسابيع بين تقديم شكوى ضده، وبين اعتقاله. فيما اظهرت الوقائع اصرار على تلفيق اتهام ضده رغم ان الوقائع وافادات المستوطنين اظهرت زيف الادعاء الاولي ضد قطوسة الذي طالبت عائلته سلطات الاحتلال بالاعتذار لابنها عن التهم التي حاولت الصقها به

 محامي الدفاع: ملف سياسي

أكد المحامي درويش ناشف الموكل بالدفاع عن محمود قطوسة في حديث لعرب 48 أن ملف موكله لم يكن ذلك الملف المعقد قضائيا، إنما كان معقدا إعلاميا بعد أن أخذ طابعا سياسيا لكون قطوسة فلسطينيا.

وكانت النيابة العامة قد أطلقت صباح اليوم، الثلاثاء، سراح قطوسة، بعد اعتقال دام 55 يوما لاتهامه باغتصاب طفلة (7 سنوات)، وتراجعت عن الاتهام.

ويشير المحامي إلى أن إهمالا صارخا وقع في مجريات التحقيق من قبل الشرطة والشرطة العسكرية فيما يتعلق بجمع الأدلة ونسبها لقطوسة.

وقال ناشف لموقع  عرب 48 إنه كان متيقنا منذ البداية من براءة قطوسة في الملف. وأضاف “عادة أنا لا أتعامل مع ملفات كهذه، لكن حين توجهت العائلة وأصرّت في حديثها أن ابنهم بريء، قلت لهم سأعاين الملف أولا، وتبين أن هناك مشكلة كبيرة في التحقيق وفي الأدلة”.

وأشار إلى أنه كان هناك العديد من التناقضات في الأدلة، و”إهمال” في عملية التحقيق من قبل أفراد الشرطة، وهذا ما بينه أمام هيئة المحكمة، حيث أن الأدلة لا تشير إلى قطوسة.

وأضاف أن “هذا الملف لم يكن معقدا في الجانب القضائي والمهني له ولكن، للمرة الأولى أواجه صعوبة في ملف قضائي جنائي كهذا لأنه أخذ المنحى السياسي، وكان معقدا إعلاميا وسياسيا واستغل لمآرب سياسية”.

من جهته قال عبد الخالق قطوسة، شقيق المفرج عنه، لعرب 48: “كنا على يقين أن محمود بريء كل البراءة من هذه التهم الملفقة له، لأننا نعلم ما هي أخلاق محمود، وكيف تربينا في بيتنا. نحن 6 أشقاء في البيت، لا نعرف لا من بعيد ولا من قريب كل ما نسب لشقيقي، تربينا في بيت صالح يشهد له جميع أهالي البلدة”.

وتابع أن العائلة كانت بانتظار محمود، ويجري العمل على تنظيم احتفال بإطلاق سراحه، مضيفا “الكل مسرور في العائلة، والفرحة لا توصف، وكل أهالي البلد بانتظاره سيحتفلون معنا بالإفراج عنه”.

وقال عبد الخالق “لقد حاولوا إلصاق التهم بشقيقي، وتلفيق الأدلة ضده، لكن محمود بعيد كل البعد عن أن يستسلم. نحن نعلم أن القضية أخذت ترويجا كبيرا في الإعلام الإسرائيلي ومواقع التواصل لأن محمود فلسطيني، ولكن منذ البداية استبعدت أن يستطيعوا تلفيق ملف كهذا له، لأنه ثابت على ما تربى عليه”.

وأكد شقيق قطوسة على أن عائلته عاشت فترة عصيبة جدا، وقال “كان الحزن الشديد يخيم على البيت، فمحمود اعتقل في فترة رمضان والعيد، وافتقدناه معنا على مائدة الإفطار في أيام العيد. لديه ابنة كانت تعد لامتحانات التوجيهي، نتمنى أن ذلك لم يؤثر عليها. صحيح أننا لم نتركها لوحدها، لكن القضية كانت عليها صعبة أيضا”.

وخلص إلى القول إن “محمود إنسان متعلم ومثقف، وهو مدرس للغة الإنجليزية، وكان يدرس في وكالة الغوث لسنين طويلة، ولكن ظروف الحياة الصعبة أجبرته أن يخرج للعمل داخل الأراضي المحتلة. وفي النهاية، هذا هو الاحتلال الذي يحاول محاربتنا حتى بسمعتنا”.

شاهد أيضاً

مستوطنون: الفلسطيني المتهم باغتصاب الطفلة بريء ورواية الشرطة متناقضة ومفبركة

في ظل التناقضات التي كشفت عنها التحقيقات في رواية نيابة وشرطة الاحتلال الاسرائيلي، تقرر مساء …

اعدام سعودي اغتصب طفلة تبلغ 3 أعوام!

الرياض – فينيق نيوز – أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ حكم الإعدام بحق …

اخلاء سبيل الفنانتين فاروق والحاج المتهمتين بقضية “فيديوهات خالد يوسف”

  قضت محكمة مصرية، اليوم الخميس، بإخلاء سبيل الفنانتين المصريتين منى فاروق، وشيما الحاج، الموقوفات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *