السبت , 21 يوليو 2018
الرئيسية / شؤون اسرائيلية / الاحتلال يحاكم فتاة تركية زائرة بتهمة مساعدة حماس

الاحتلال يحاكم فتاة تركية زائرة بتهمة مساعدة حماس

التهمة: تهريب عطور لحماس

رام الله – فينيق نيوز – وجه الادعاء العام  العسكري للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، لائحة اتهام بحق الشابة التركية إبرو أوزكان(27 عاما)، ، التي تم توقيفها، الشهر الماضي، في مطار “بن غوريون” اللد، أثناء عودتها إلى إسطنبول، بعد زيارة  قصيرة لمدينة القدس المحتلة.

وقال عمر خمايسة، محامي الدفاع عن أوزكان، وفقا لوكالة ” الاناضول” ، إن الادعاء قدم اللائحة في جلسة المحاكمة التي عقدت اليوم، في محكمة سالم العسكرية.

وأوضح أن اللائحة وجهت لأوزكان تضم 4 تهم هي “مساعدة حماس، وتقديم خدمات متنوعة لها، وتخريب النظام العام للدولة، وإدخالها إلى البلاد نقودا من جهة معادية”.

وأضاف أن موكلته أنكرت جميع الاتهامات، وأكدت عدم وجود أي علاقة لها بحركة “حماس”.

وقال خمايسة إن المحكمة مددت توقيف أوزكان يوما واحدا، للنظر في اللائحة التي قدمها الادعاء العام، وستقرر في جلسة الغد ما إذا كانت أوزكان ستبقى قيد التوقيف لحين انتهاء الإجراءات القانونية بحقها، أم ستفرض عليها الإقامة الجبرية.

وأفاد خمايسة بأن أوزكان نقلت اليوم من سجن هشارون بالقرب من مدينة نتانيا، إلى سجن الجلمة بالقرب من مدينة حيفا.

وقال: “لائحة الاتهام ضد أوزكان سياسية، وفي باطنها رسائل سياسية إلى تركيا ومواطنيها، بسبب زياراتهم المتكررة إلى مدينة القدس”.

وأضاف: “نتعجب لتقديم لائحة اتهام ضد المواطنة التركية؛ ففي مثل هذه الحالات مع الأجانب يتم ترحيلهم، لكن هذه المرة تم الإصرار على تقديم لائحة اتهام”.

وتم توقيف أوزكان في 11 يونيو/حزيران الماضي، من مطار بن غوريون خلال عودتها لإسطنبول، بعد زيارة للقدس استمرت 3 أيام.

وجاء في لائحة الاتهام إن أوزكان جلبت 5 زجاجات عطور من مطار إسطنبول إلى البلاد خلال زيارة قامت بها في العام 2016، وزعم أنها “سلمت زجاجات العطر لشخصية لم يتم التعرف على هويتها وذلك بهدف تبييض أموال لصالح حركة حماس”.

فيما تمحورت التهمة الثانية حول “حادثة” تسليم الشابة التركية لشاحن هاتف خليوي جلبته من زميلها في العمل بمركز للأبحاث في إسطنبول، إلى صديقه في الضفة الغربية المحتلة، أثناء زيارتها، أوزكان التقت بصديق زميلها، ولم تسلمه الشاحن “الوارد في لائحة الاتهام” والذي تجاوز كل مراحل التفتيش والإجراءات الأمنية في مطار بن غوريون.

وادعت النيابة العسكرية أن زميل أوزكان ذاته، طلب منها خلال زيارتها للبلاد في عام 2017، توصيل مبلغ 500 دولار إلى صديقه في الضفة الغربية المحتلة. في هذه المرحلة، زعمت النيابة، أنها (أوزكان) أدركت بالفعل أن زميلها كان على صلة بحماس، وأخبرها أن المبلغ من متبرع أجنبي. واتهمت أوزكان أنها حولت الأموال (مبلغ الـ500 دولار)، إلى البلاد وبالتالي إلى صديق زميلها من خلال مساعدة أختها وصديقتها.

وتم توقيف أوزكان في 11 حزيران/ يونيو الماضي، في (اللد) خلال عودتها لإسطنبول، بعد زيارة للقدس استمرت 3 أيام، وتعرضت للتحقيق لمدة تزيد عن 8 ساعات قبل اعتقالها.

شاهد أيضاً

“هآرتس”: مخطط تهجير الخان الأحمر وسكان آخرين عمره 40 عاما

رام الله – فينيق نيوز –  نشرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأحد، مقالا للصحفية عميرة …

الرجاء الانتظار ...

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار من فينيق نيوز. المعلومات التي تدخلها لاستخدامها في القائمة البريدية فقط.