اّخر الأخبار
الرئيسية / عربي / الأردن.. اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بمدينة الرمثا الحدودية مع سوريا

الأردن.. اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بمدينة الرمثا الحدودية مع سوريا

الرمثا – فينيق نيوز – تصاعدت الاشتباكات، مساء اليوم السبت، بين متظاهرين وقوات الأمن الأردنية في مدينة الرمثا الحدودية مع سوريا.

وتجددت الاحتجاجات وأعمال الشغب بالمدينة على خلفية قرارات جمركية أصدرتها الحكومة، إلى جانب ما سماه الأهالي تضييق على تجار المدينة الذين يوصفون بـ”البحارة”.

وأظهرت مقاطع مصورة جرى تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مساء اليوم، شبان  يغلقون الطرق بالإطارات المشتعلة والحجارة، بالمدينة التي تقع شمال الأردن، فيما أرسلت قوات الدرك تعزيزاتها للمدينة، واستخدمت الغاز المسيل للدموع في محاولة منها لتفريق المحتجين.

إلى ذلك، أسفر اجتماع ضم ممثلين عن الحكومة وعددا من وجهاء مدينة الرمثا، عن إنهاء جميع أشكال الاحتجاج والتصعيد، وتأييد الإجراءات الحكومية المتخذة لمنع تهريب المخدرات والسلاح والدخان.

وأوضح مدير عام دائرة الجمارك، اللواء عبد المجيد الرحامنة، في تصريحات للتلفزيون الأردني عقب الاجتماع، أن ممثلي الحكومة ووجهاء مدينة الرمثا اتفقوا على الالتزام بمحاربة أي محاولات لتهريب المخدرات والسلاح والدخان، وتسهيل دخول البضائع الشخصية من ألبسة وأغذية ومواد تموينية، وفق أحكام التشريعات النافذة.

كما بين الرحامنة أنه تم التوافق على وضع آلية مناسبة لتسهيل مرور المسافرين من خلال معبر جابر الحدودي خلال أيام العطل الرسمية، بالإضافة إلى دراسة أسماء الممنوعين من السفر من أبناء مدينة الرمثا مع وزير الداخلية، واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالهم.

من جانبه، أكد النائب خالد أبو حسان، التوافق على إنهاء جميع المظاهر الاحتجاجية، وعودة الأمور إلى طبيعتها، مؤكدا رفض أبناء الرمثا لمحاولات تهريب الدخان والأسلحة والمخدرات، والتزامهم الكامل بأحكام التشريعات والإجراءات المتبعة على المعابر الحدودية.

وأشاد أبو حسان بتعاون رئيس الوزراء والأجهزة الحكومية، ودائرة الجمارك وكذلك أبناء مدينة الرمثا لحل المشكلة.

وكانت اكدت الحكومة الأردنية أن إجراءاتها لمنع التهريب لا تقتصر على معبر جابر الحدودي مع سوريا، بل تشمل كل المعابر، وشددت أنها تدرك الأضرار التي لحقت بمدينة الرمثا منذ بدء الأزمة السورية.

وأضافت الحكومة في بيان، اليوم السبت، أن هذه الإجراءات جاءت في ظل تزايد حالات تهريب المخدّرات والسلاح والدخان بشكل يضر المجتمع، ويؤثر سلبا على الاقتصاد الوطني الأردني.

وأوضح البيان أن التهريب بمختلف أشكاله يشكل خطرا على المجتمع والاقتصاد الوطني ككل، ومن واجب الجميع رفضه، لافتا إلى أن “منع التهريب يسهم في تجاوز العديد من الصعوبات الاقتصادية التي نعانيها”.

وحول ما جرى في مدينة الرمثا، مساء أمس، أوضح البيان أن الحكومة تتفهم تماما الظروف الصعبة التي عاشتها المدينة خلال السنوات الماضية، جراء إغلاق الحدود بسبب الأوضاع الأمنية في سوريا، شأن غالبية محافظات ومدن المملكة، مؤكدا أن الحكومة لديها رؤية شاملة للحد من هذه المشاكل، والارتقاء بالواقع التنموي والاقتصادي والاجتماعي في جميع المحافظات، ووفق الإمكانات المتاحة.

وجدّد البيان حرص الحكومة على تغليب لغة الحوار، واحترامها لجميع وسائل الاحتجاج السلمي، وتفهمها للنقد البناء والموضوعي، مستهجنا في الوقت نفسه ممارسات فئة قليلة من المحتجين، كإطلاق العيارات النارية في الهواء، ورشق دوريات الأمن العام والدرك بالألعاب النارية والحجارة، وإغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة، والتعدي على المرافق العامة وبعض المؤسسات والدوائر الحكومية.

وشهدت الرمثا أمس احتجاجات ضد قرار الحكومة حيث اعتبرت تنسيقية بحارة الرمثا أن القرار الحكومي كان يجب أن يتم عبر محاربة “زعماء التهريب بالأردن القائمين على إدخال أطنان الدخان والمخدرات من سوريا إلى الأردن”.

شاهد أيضاً

الحكومة الأردنية تجدد التزامها بالحوار والتفاعل مع مطالب المعلّمين وسط مظاهرات نقابية

عمان – فينيق نيوز – اكدت الحكومة الأردنية اليوم الخميس، التزامها بالحوار وحرصها على التفاعل …

مظاهرات ضد قرار تعليق أعمال البرلمان في بريطانيا

لندن – فينيق نيوز – دعت منظمة “أوروبا جديدة ممكنة” البريطانية المعارضة لـ”بريكست”، إلى مظاهرات …

هكذا ساعدت “شريفة مكة” الراحلة ثورة التحرير الجزائرية

العاهل الاردني يشاكر في تشييع جثمان الأميرة دينا عبد الحميد اكد الدكتور الجزائري المهتم بقضايا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *