اّخر الأخبار
الرئيسية / أسرى / استشهاد الأسير المريض بسام السايح

استشهاد الأسير المريض بسام السايح

رام الله – فينيق نيوز – أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، استشهاد الأسير المريض بسام أمين محمد السايح (47 عاما) من محافظة نابلس في مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيلي.

والاسير السايح معتقل منذ 8/10/2015، وهو مصاب بسرطان العظام منذ عام 2011، وبسرطان الدم منذ عام 2013، ويتعرض منذ ذلك الوقت لسياسة ااهمال الطبي المتعمد والممنهج من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وعقب الاعلان عن استشهاد الاسير السايح عم الغضب في مختلف سجون الاحتلال، وطرق الأسرى أبواب المعتقلات وعلت أصواتهم بالتكبير، فيما ردت إدارة المعتقلات بإغلاق الأقسام بشكل كامل.

يذكر أن نحو (700) أسير يعانون أوضاعاً صحية صعبة، منهم ما يقارب (160) أسيرا بحاجة إلى متابعة طبية حثيثة، علماً أن جزءا من الأسرى المرضى وغالبيتهم من ذوي الأحكام العالية، قد أُغلقت ملفاتهم الطبية بذريعة عدم وجود علاج لهم.

وباستشهاد الأسير السايح، يرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة لـ(221) شهيدا ارتقوا منذ عام 1967.

وحمّلت هيئة شؤون الأسرى سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن هذه الجرائم العنصرية بحق الفلسطينيين كالتعذيب الجسدي والنفسي والاهمال الطبي للأسرى وغيرها من الانتهاكات بحقهم، ودعت إلى فتح تحقيق بهذه الانتهاكات.

بدوره، أكد نادي الأسير الفلسطيني نبأ استشهاد الأسير  السايح،  بعد صراع طويل مع مرض السرطان، رافقه إجراءات السّجان المتمثلة بالإهمال الطبي، والمماطلة في تقديم العلاج 

ولفت نادي الأسير إلى أن الشهيد السايحتفاقم وضعه بشكل ملحوظ نتيجة لظروف الاعتقال والتحقيق القاسية التي تعرض لها منذ عام 2015، وخلال هذه المدة أبقت إدارة معتقلات الاحتلال على احتجازه في ما تسمى معتقل “عيادة الرملة” التي يطلق عليها الأسرى “المسلخ”.

وحمّل نادي الأسير إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد السايح،

 أكدت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة على حق الشعب الفلسطيني في الحرية والتخلص من الاحتلال الإسرائيلي الذي أدمى الأرض والإنسان عام مشيرة إلى جريمة إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في الإهمال الطبي المتعمد الذي أدى لاستشهاد الصحفي الأسير بسام أمين محمد السايح في مستشفى آساف هاروفيه مساء اليوم الأحد الموافق 8 / 9 / 2019 وهو من سكان مدينة نابلس ليصل عدد شهداء الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة إلى 221 أسيرا شهيدا .

وقالت لجنة الأسرى أن الأسير الشهيد السايح المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي العنصرية كان يعاني من مرض السرطان في الدم و العظم وقد أدت العلاجات الكيماوية التي تجري له دون متابعة حقيقية على يد أطباء مختصين إلى ظهور الماء في رئة الأسير وزيادة كبيرة من الماء على الرئتين وتضخم في الكبد وضعف في عمل عضلات القلب وصلت إلى نسبة 15 % 

وحملت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية نشأت الوحيدي للإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السايح إلى جانب مسؤولية المنظمات الدولية والإنسانية التي لم تحرك ساكنا لإنقاذ الأسير السائح وزميله الأسير سامي أبو دياك وكافة الأسرى المرضى وعلى رأس هذه المنظمات الدولية الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والمجلس الدولي لحقوق الإنسان ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر .

ودعت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة إلى مؤتمر صحفي في تمام الساعة 8 من مساء اليوم الأحد الموافق 8 / 9 / 2019 أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة للتنديد بجريمة اغتيال الأسير بسام السايح ولاستصراخ الضمير العربي والدولي والإنساني لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين وعلى رأسهم الأسرى المرضى مشددة على ضرورة القيام بحراك وخطاب فلسطيني عربي قادر على النهوض بقضية الأسرى والضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى المرضى ليتلقوا العلاج في المشافي الفلسطيني أو العربية والأجنبية بعيدا عن المسالخ الإسرائيلية وجرائم الإهمال الطبي المتعمد .

شاهد أيضاً

تشريح جثمان الأسير الشهيد السايح اليوم بحضور طبيب فلسطيني

رام الله – فينيق نيوز – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إنه سيتم تشريح جثمان …

الحركة الأسيرة تصعد مطالبة بتسليم جثمان الشهيد السايح

  رام الله – فينيق نيوز – شرعت الحركة الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، …

المجلس الوطني يحمل الاحتلال جريمة قتل السايح ويطالب بحماية الأسرى

رام الله  – فينيق نيوز – حمّل المجلس الوطني، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية كاملة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *