اّخر الأخبار
الرئيسية / عربي / آل الشيخ: القضية الفلسطينية في مقدمة اهتمامات السعودية

آل الشيخ: القضية الفلسطينية في مقدمة اهتمامات السعودية

  • المملكة تشرفت باحتلال المرتبة الأولى بمؤازرة فلسطين ماديا ومعنويا

الرباط – فينيق نيوز –  أكد رئيس مجلس الشورى السعودي الشيخ عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ، وولي عهده تحرص على نصرة أشقائها، بكل ما حباها الله من وسائل ومقومات، مسخرة مكانتها الإسلامية والسياسية والاقتصادية إسلاميا وعربيا ودوليا، في سبيل إحقاق العدل ورفع الظلم.

جاء ذلك في كلمة المملكة القاها رئيس مجلس الشورى السعودي أمام الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في المغرب،

وقال، إن مواقف المملكة تجاه القضايا الإقليمية والدولية ثابتة وواضحة، حيث تعد القضية الفلسطينية في مقدمة اهتماماتها، استشعارا لمكانة القدس الشريف، مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وإيمانا بقول الله عز وجل في كتابه الكريم: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِير”.

وشدد على أن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هاجس المملكة الأول في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني حتى نيل حقوقه كاملة على أراضيه، و”بلادي تستند في دعمها للقضية الفلسطينية إلى موقفها الثابت تجاه استعادة كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن المملكة تشرفت بأن احتلت المرتبة الأولى بين دول العالم المؤازرة للشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا، مجددةً موقفها الثابت باستنكار ورفض أي قرار يدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لقوى الاحتلال الإسرائيلي، وقد أكد ذلك خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في لقائه مؤخرا مع الرئيس محمود عباس، وأن حل القضية الفلسطينية مهم ليس فقط لاستقرار منطقة الشرق الأوسط، وإنما للاستقرار العالمي، وفي هذا الشأن فإننا نثمن جهود الدول الإسلامية المساندة لإيجاد حل عادل لهذه القضية.

وأكد عبدالله آل الشيخ أن القضية الفلسطينية تحتل مكانة خاصة لدى قيادة المملكة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، مشيرا إلى أن تسمية الملك للقمة العربية التاسعة والعشرين التي عقدت في الظهران بقمة القدس، ما هي إلا ترجمة حقيقية وواقعية لما تمثله هذه القضية من أهمية ومركزية جوهرية بالنسبة للأمتين العربية والإسلامية، مستشهدا بما أشار إليه في كلمته خلال الافتتاح بقوله: “ليعلم القاصي والداني أن فلسطين وشعبها في وجدان العرب والمسلمين”.

وبعث التحية الصادقة للشعب الفلسطيني المرابط والصامد في وجه الاحتلال الإسرائيلي، وخص بالتحية الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي المعتقلين بغير وجه حق، داعيا في هذا الصدد المجتمع الدولي للوقوف مع منظمة التعاون الإسلامي في سبيل إطلاق سراحهم والإفراج عنهم.

 

شاهد أيضاً

الحوثيون يستهدفون جنوب السعودية بطائرة مسيرة

الرياض – فينيق نيوز – قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن اليوم الثلاثاء، …

الحكومة تدخل لغزة 25 ألف ذبيحة قدمتها السعودية

رام الله – فينيق نيوز – تمكنت الحكومة الفلسطينية و بتوجيهات من الرئيس محمود عباس، …

“التعاون الإسلامي” تؤكد دعمها الثابت لفلسطين

جدة – فينيق نيوز –  اكدت منظمة التعاون الإسلامي محددا دعمها الثابت والمطلق للشعب الفلسطيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *